الخميس, 21 آذار/مارس 2019 16:01

عبدالحليم والمغربي .. يفتتحان المؤتمر الدولي الثالث لمركز تنمية قدرات أعضاء هيئة تدريس جامعة بنها

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

*افتتح الدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية والدكتور حسين المغربي نائب رئيس جامعة بنها لشئون التعليم والطلاب اليوم الأربعاء 20 مارس 2019 فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثالث بعنوان "تطوير برامج التدريب بالمؤسسات العربية لمواكبة عصر الابتكار وريادة الاعمال"، والذي ينظمه مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس والقيادات بجامعة بنها، وذلك تحت رعاية "الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية والدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها والدكتور حسين المغربي نائب رئيس الجامعة"*.

وقال محافظ القليوبية ان جامعة بنها قلعة من قلاع العلم في مصر، مشيراً أن مركز تنمية القدرات في أي جامعة هو أحد الركائز الاساسية في تطوير العملية التعليمية اذ تم مراعاة الشروط الخاصة بجودة وتطوير البرامج التدريبية المقدمة للمتدربين، وهو ما يجب العمل عليه خاصة أننا في عام خصصه الرئيس السيسي ليكون عام التعليم.

وأضاف ان خبراء التعليم في مصر قادرين علي وضع بصماتهم في تطوير البرامج التدريبية وتصميم برامج جديدة تخدم المجتمع المحيط، مع دمج المهارات الخاصة بطبيعة كل كلية، مؤكداً أننا أصبحنا نتعامل مع جيل من الطلاب سبقنا في عالم التكنولوجيا الرقمية، فليس من المقبول التعامل معهم بفكر وبرامج الستينات من القرن الماضي.

وأشاد عبدالحليم بمحاور المؤتمر والتي ستعمل علي تفعيل دور مراكز قدرات أعضاء هيئة التدريس بالجامعات وزيادة تأثير تلك الجامعات في الاقليم التابعة اليه، مطالباً بانشاء مراكز تدريبية مشتركة بين جميع الدول العربية.

ومن جانبه أكد الدكتور حسين المغربي نائب رئيس الجامعة علي اهمية التدريب في جميع المؤسسات التعليمية وغيرها، وأن الانفاق في مجالات التدريب هو استثمار حقيقي في البشر، مطالباً كافة المؤسسات بالاهتمام بتدريب الكوادر البشرية والعمل علي تنفيذه بصورة صحيحة لما له من مردود ايجابي علي تلك المؤسسات.

وقال المغربي ان اختيار المدرب بصورة صحيحة في العملية التدريبية وتحديد مهام التدريب والذي يختلف عن التدريس بالاضافة الي اعداد مادة تدريبية جيدة مع تهيئة البيئة التدريبية المناسبة وقياس الاحتياجات التدريبية وتجنب البرامج المكلة كلها من عناصر نجاح العملية التدريبية، مشدداً علي ضرورة قياس نتائج العملية التدريبية لتحديد ما تعلمه المتدرب وما استطاع نقله لزملائه في العمل والفائدة الاجمالية التي عادت علي المؤسسة التابع لها المتدرب للارتقاء بها.

وتمني الدكتور المغربي خروج المؤتمر بتوصيات تخدم التدريب بصفة خاصة في مصر وبصفة عامة في الدول العربية.

وأشار الدكتور هشام أبوالعينين نائب رئيس الجامعة السابق للدراسات العليا والرئيس الشرفي للمؤتمر ان التدريب في مجال التعليم أصبح من أهم الوسائل التعليمية خاصة مع تطور الوسائل التكنولوجية الحديثة، مضيفاً ان التدريب أصبح ضرورة ملحة لاعضاء هيئة التدريس والخريجين حتي يستطيع المنافسة في سوق العمل، مؤكداً أن التعليم هو الوسيلة الوحيدة لتتبؤ مصر مكانتها العالمية.

وقال الدكتور علاء الدين متولي رئيس المؤتمر ان المؤتمر يشهد مشاركة وفود من 8 دول عربية بالاضافة الي مشاركة معظم الجامعات المصرية، مضيفاً ان المؤتمر يتناول 4 محاور رئيسية في مقدمتها التدريب والابتكار وريادة الاعمال واستراتيجيات المراكز التدريبية لتحقيق الجودة والتنمية وكذا التدريب عن بعد وتطوير البرامج التدريبية في المؤسسات العربية لتحقيق التنافسية والتميز.

وأضاف متولي أن المؤتمر يناقش عدد 94 ورقة عمل وبحث علمي مقدمه من أساتذه في الجامعات المصرية والعربية وذلك خلال 12 جلسة علي مدي يومين، موجهاً الشكر الي الدكتور هشام أبوالعينين نائب رئيس الجامعة السابق والذي له فضل كبير في اقامة هذا المؤتمر للعام الثالث علي التوالي.

قراءة 28 مرات